نواب ولاية الشلف يلتقون وزير المالية لبحث احتياجات الولاية

نواب ولاية الشلف يلتقون وزير المالية لبحث احتياجات الولاية

التقى نواب ولاية الشلف اليوم بوزير المالية لبحث احتياجات الولاية في مختلف المجالات.

وحضر اللقاء كل من:

  • السيد أحمد صادق رئيس كتلة حركة مجتمع السلم
  • السيد عمر معمر رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والشؤون الدينية بالمجلس الشعبي الوطني عن حركة مجتمع السلم
  • السيد بن يوسف صالح عن حزب جبهة التحرير الوطني
  • السيد بوجلطية ناصر عن حزب جبهة التحرير الوطني
  • السيد إسماعيل بلقله عن حزب جبهة التحرير الوطني
  • السيد بخاوه جيلالي مقرر لجنة التربية والتعليم العالي والشؤون الدينية ونائب عن كتلة الأحرار.

وبعد عرض مفصل عن احتياجات الولاية، خلص اللقاء إلى ما يلي:

  • التكفل بإعادة تقييم مشروع إنجاز مركز مكافحة السرطان بمبلغ 780 مليون دينار جزائري.
  • التكفل بإعادة تقييم مشروع مستشفى الأم والطفل بمبلغ 580 مليون دينار جزائري.
  • التكفل بإعادة تقييم مشروع إنجاز عيادة متعددة الخدمات بسيدي عكاشة بمبلغ 65 مليون دينار جزائري.
  • النظر في إنجاز مشروع إنجاز الطريق المزدوج أولاد فارس تنس على مسافة 36 كم.
  • النظر في إنجاز ممر سفلي على مستوى تقاطع الطريق الوطني رقم 04 و الطريق الولائي رقم 151 بلدية أم الدروع.
  • النظر في مشروع توسعة ميناء تنس بمبلغ 8 مليار دينار جزائري.
  • النظر في إنجاز ثانوية و 6 متوسطات لتعويض المؤسسات القديمة المنجزة بالبناء الجاهز والتكفل ببعضها.
  • إرسال لجنة من وزارة المالية إلى الولاية لمعالجة مشكلة تعويض 124 بناء جاهز التي لها صلة بمصنع الأسمنت وكذا سكنات المعلمين من طابقين.
  • التنسيق مع الولاية للتكفل بالملاعب البلدية في البلديات الواقعة على الواجهة البحرية.
  • التنسيق مع وزارة الري للتكفل بدراسة مشروع الحاجز المائي بتاوقريت.
  • دراسة مشروع تعويض ما يمكن من 11 ابتدائية تم غلقها بسبب وضعية البناء التي لم تعد صالحة للتمدرس ومعالجة ما يمكن منها.
  • النظر في مشروع طريق عين امران الشلف رقم 19.
  • النظر في مشروع طريق ولائي الهرانفة ولاد الجيلالي الفاصل مسافة 22 كلم.
  • تمويل مشروع شبكة السقي الفلاحي انطلاقا من سد سيدي بعقوب.
  • النظر في منح دراسة لانجاز سد حرشون.

ويعتبر هذا اللقاء خطوة إيجابية في اتجاه تلبية احتياجات ولاية الشلف وتحسين مستوى معيشة سكانها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *