هام

الأمير فيليب رفقة الملكة إيليزابت حطا بميناء تنس بالشلف

A+
A-

يحتفظ الجزائريون بذكرى زيارة الأمير البريطاني فيليب الذي توفي اليوم عن عمر يناهز 100 سنة، رفقة زوجته الملكة إليزابيث الثانية إلى الجزائر في 1980.

ووصل الأمير فيليب وزوجته الملكة إليزابيث يوم 25 أكتوبر 1980 عبر باخرة خاصة إلى ميناء تنس التابعة لولاية الشلف في زيارة تضامنية، أياما بعد أكبر زلزال في تاريخ الجزائر ضرب ولاية الشلف.

وتفقدت الملكة البريطانية وزوجها الأمير فيليب ضحايا الزلزال بمسشفى مصطفى باشا في الجزائر العاصمة، وقد كانوا رفقة الرئيس السابق الشادلي بن جديد.ويذكر أن ولاية الأصنام (الشلف حاليا) شهدت زلزالا مدمرا بدرجة 7.3 على سلم ريشتر ،خلف أزيد من 3000 قتيلا وعشرات الجرحى والمفقودين والمشردين.

كمالم تقتصر زيارة الملكة البريطانية وبعلها حينها على الصعيد التضامني فقط، بل أخذت طابعا سياحيا، حيث قاما بزيارة آثار ولاية تيبازة.وأعلنت السلطات البريطانية في وقت سابق من اليوم عن عدم تنظيم جنازة رسمية للأمير الراحل بسبب الجائحة، حيث سيسجى في قلعة “وندسور” قبل إقامة الجنازة في كنيسة القديس جورج أين ستكون أعداد المشاركين محصورة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *