هام

طلبة التسجيل السادس و السابع يحرمون من الدراسة بجامعة الشلف

7 ديسمبر 2018
A+
A-

فوجئ الأسبوع الماضي عدد من طلبة جامعة الشلف الذين أودعو طلبات للتسجيل السادس و السابع في الليسانس برفض طلباتهم و عدم السماح لهم بمزاولة دراستهم و أوضح بعض اللطلبة ممن إلتقيناهم بكلية العلوم الدقيقة و الإعلام الآلي أنهم أودعو طلبات للتسجيل السادس و السابع في بداية الموسم الجامعي حيث طلب منهم نائب العميد الإلتحاق بالجامعة و مزاولة دراستهم ريثما تتم تسوية وضعيتهم ليتفاجأو الأسبوع المنصرم بنشر بتعليمة تمنعهم من الإلتحاق بالأقسام و أن طلباتهم الخاصة بالتسجيل السادس و السابع قد رفضت بأمر من إدارة الجامعة كما أنه ممنوعون كذلك من إجتياز الإمتحانات ، و قد عبر هؤلاء الطلبة المقصيين عن تذمرهم و إستيائهم من هذا لقرار الصادر عن إدارة الجامعة و إعتبروه تلاعبا بمصيرهم خاصتا أن معظمهم يدرسون بالسنة الثالثة و هم مقبلون على التخرج هذا العام فمن غير المعقول حسبهم أن تذهب كل الجهود التي بذلوها طيلة 5 أو 6 سنوات هباءا منثورا و يتم حرمانهم من نيل شهادة الليسانس
و حسب القانون الخاص بنظام “ل م د ” فأنه يسمح للطلب بالإعادة مرتين في الطورو يتم منح تسجيل إستثنائي لمدة سنة في حالة عدم إكمال الوحدات التعليمية و قد برر الطلبة المقصيون أن السبب في إعادتهم لأكثر من مرتين هو صعوبة التخصصات التي يدرسونها خاصتا منها العلمية و التقنية مثل الرياضيات والفيزياء و الإعلام الآلي و غيرها و كذلك كثافة الدروس خلال فترة وجيزة لا تمكن الطالب من إستعاب الكم الكبير من المعلومات
و طالب هؤلاء الطلبة المقصيين من مدير الجامعة البروفسيور علي شكري بالعدول عن هذا القرار و منحهم حقهم في التسجيل لسنة إضافية أخرى لإكمال مشوارهم الدراسي مضيفين أن هذا الإجراء معمول به في كل جامعات الوطن، كما هددو بالدخول في حركة أحتجاجية و غلق باب الجامعة في حالة عدم منحهم الحق في التسجيل لسنة إضافية و إكمال مشوارهم الدراسي خاصتا أنهم لقو تضامنا كبيرا من طرف زملائهم في الدراسة و حتى أساتذتهم
و تبقى جامعة الشلف تتخبط في دوامة من المشاكل على مستوى التدريس البياغوجي و التسييرو مشاكل الطلبة مع الإدارة و الأساتذة منذ بداية الموسم الجامعي كما أن غياب لغة الحوار أدى إلى غلق التنظيمات الطلابية لأبواب الجامعة في العديد من المرات.

د. عبد اللطيف


صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.