القرض الشعبي الجزائري يطلق قروضًا إسلامية لشراء السيارات والمساكن

القرض الشعبي الجزائري يطلق قروضًا إسلامية لشراء السيارات والمساكن

أعلن رئيس قسم الصيرفة الإسلامية على مستوى القرض الشعبي الجزائري، سفيان مزاري، عن إطلاق قروض وامتيازات وفق الصيغة الإسلامية لشراء السيارات والمساكن بداية من سنة 2024.

وتشمل هذه القروض تمويلًا تفضيليًا للمدّخرين من الأفراد، أي أصحاب الدفاتر الإسلامية، بعد مرور سنة من الإدخار في هذه الدفاتر. وستحمل هذه الصيغة اسم “التخطيط للإدخار”، وستمكن المواطنين من اقتناء سيارات أو منازل بالتقسيط عبر تمويل البنك، مع امتيازات خاصة وصيغ تفضيلية مقارنة مع أصحاب طلبات التمويل الأخرى.

وفيما يتعلق بملف السيارات، أكد مزاري أن القرض الشعبي الجزائري جاهز لتمويل العملية، حيث بدأ التفاوض مع عدة مؤسسات وهيئات لتزويد عمالها بالسيارة الجزائرية بمجرد الشروع في بيعها بمصنع “فيات”.

كما كشف مزاري أن حزمة المنتجات الجديدة ستكون موجّهة لتمويل الأفراد والمؤسسات وفق صيغ المرابحة والاستصدار ولتعبئة حسابات الإدخار، وسيعادل عددها 10. وترتبط منتجات الأفراد بكل ما هو متعلّق بقطاع البناء بالدرجة الأولى، في حين أن المنتجات الجديدة الموجّهة للمستثمرين ترتبط بتمويل الاستغلال، وهو أحد أصناف التمويلات المطابقة للشريعة الموجّهة لقطاع الاستثمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *