قراءة في مجموعة الجزائر كأس افريقيا 2024

قراءة في مجموعة الجزائر كأس افريقيا 2024

أوقعت قرعة نهائيات كأس أمم إفريقيا نسخة كوت ديفوار 2024، الخضر مع مُنتخبات -يمكن القول- انها في المتناول.

و سيلعب المنتخب الوطني الجزائري اول مباراة له يوم 15 جانفي أمام المنتخب الانغولي.

وفي المباراة الثانية سيواجه منتخب بوركينافاسو يوم 20 جانفي 2024.

وسيلعب رفقاء محرزو مباراتهم الثالثة أمام منتخب موريتانيا يوم 23 جانفي.

كل مباريات المنتخب الوطني الجزائري مبرمجة بملعب السلام بمدينة بواكي.

ويلعب “الخضر” إلى جانب منتخبَين ينتميان إلى منطقة غرب إفريقيا، وهما موريتانيا وبوركينا فاسو. وآخر يُصنّف في خانة منطقة جنوب القارّة السّمراء، والأمر يتعلّق بِأنغولا. فضلا عن ذلك، ولِأسباب تاريخية، يتأثّر منتخبا موريتانيا وبوركينا فاسو بِالمدرسة اللاتينية- الفرانكفونية. نظير المدرسة اللاتينية- البرتغالية للفريق الأنغولي.

1- منتخب موريتانيا:

– تأهّل للنّهائيات ثانيا في فوج ضمّ الرّائد منتخب الكونغو الديموقراطية، والغابون صاحبة المركز الثالث، ومتذّيل لائحة الترتيب الفريق السوداني. يُدرّبه التقني أمير عبدو (51 سنة) من جزر القمر (يملك أيضا الجنسية الفرنسية) منذ مارس 2022، الذي سبق له قيادة منتخب بلاده إلى ثمن نهائي “كان” 2022. آخر مباراة مع الخضر كانت بِالبليدة في جوان 2021، واكتست طابعا ودّيا، وانتهت بِفوز رجال النّاخب الوطني جمال بلماضي بـ (4-1).

2- منتخب بوركينا فاسو:

– تأهّل بعد تسيّده فوجا، ضمّ الوصيف منتخب جزر الرّأس الأخضر، وصاحبة المركز الثالث الطوغو، ومُتذيّل لائحة الترتيب فريق إيسواتيني. بلغ النهائيات الإفريقية 12 مرّة دون احتساب البطولة المقبلة، وكان تنشيطه نهائي طبعة 2013 بِجنوب إفريقيا أفضل نتيجة له. وفي الطبعة الأخيرة بِالكاميرون، بلغ نصف النهائي وشغل المركز الرّابع. يُدرّبه التقني الفرنسي هوبير فيلود (64 سنة) منذ أفريل 2022، وقد سبق له الإشراف على أندية وفاق سطيف واتحاد العاصمة وشباب قسنطينة وشبيبة القبائل. تعادلت بوركينا فاسو مع رجال بلماضي (2-2) بِالبليدة، شهر نوفمبر من عام 2021، في آخر مواجهة بينهما. أسفرت عن تأهّل “الخضر” للدور الحاسم من تصفيات مونديال 2022، وأُقصي فريق “الخيول”.

3- منتخب أنغولا:

– تأهّل ثانيا، في فوج ضمّ الرّائد الغاني، وصاحبة الرّتبة الثالثة جمهورية إفريقيا الوسطى، ومُتذيّل لائحة الترتيب فريق مدغشقر. بلغ النّهائيات الإفريقية ثماني مرّات. يُدرّبه التقني البرتغالي بيدرو غونزالفيس (47 سنة) منذ أوت 2019، بعد أن كان يُشرف على أواسط هذا البلد ثم الأشبال. واجهت أنغولا بِميدانها “مُحاربي الصّحراء”، في دور المجموعات لِكأس أمم إفريقيا 2010، وتعادل لاعبوها سلبا مع رجال النّاخب الوطني رابح سعدان، وتأهّل الطرفان للدور ربع النّهائي. وهي أيضا آخر مباراة بين فريقَي البلدَين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *