هام

السكان يناشدون تدخل السلطات لربط سكناتهم بخدمة بالغاز الطبيعي بتلعصة

30 سبتمبر 2022
سكان يناشدون تدخل السلطات لربط سكناتهم بخدمة بالغاز الطبيعي بتلعصة
A+
A-

ناشدت عدة عائلات بقرية اغبال بتلعصة السلطات الولائية و المحلية ضرورة التدخل من أجل ايصال سكناتها بخدمة الغاز الطبيعي التي لا زالت أشغال مشروعها قيد الخدمة و أنهم داخل الوسط الحضري ، حيث أن المقاولة المكلّفة بأشغال مشروع الغاز الطبيعي بـ حي عياشي محمد بأغبال لم تكمل بعد مهمتها في ربط كامل الحي بشبكة الغاز ، خاصة أن الجهة الجنوبية من بقعة الباعليهم لم يشملها الربط رغم أحقيتها في ذلك ، و إن المقاولة قد غيّرت وجهة أشغالها رغم عدم استكمالها منذ حوالي 4 أشهر ، حيث وعدت باستدراك ذلك بداعي أن باقي الأشغال تتطلب حفرا يدويا ، لكنها لم ترجع .

و أشار سكان الجهة الجنوبية للباعليهم التي تشمل أكثر من 20 عائلة أنهم ينتظرون توصيل سكناتهم بخدمة الغاز الطبيعي قبل رحيل المقاولة و انتهاء الأشغال التي استثنت سكناتهم ، و هو نفس الأمر بالنسبة لسكنات أخرى خلف محطة غسل و تشحيم السيارات بحي عياشي محمد لم تصلها أشغال الربط ، رغم أن الأشغال كانت تتم على بعد 10 امتار فقط منها ،إضافة إلى سكنات أخرى بـ بقعة بني حارث بحي يوعزة عبد الله ، و أيضا بالقرية الاشتراكية بذات الحي أيضا لم توصل بالغاز الطبيعي … و سكانها ينتظرون و يتخوفون من مغادرة المقاولة دون استكمال عملية الربط .

للإشارة فإن هناك مقاولتان للأشغال بأغبال ، و لم تقدم أي منها على مباشرة الأشغال و ايصال المنطقة المذكورة بالغاز ، كما أنها لم تهتم بعملية ردم المقاطع المحفــورة التي جرت بها الأشغال وفق المعايـــير ، بواسطة الرمل أو الستيريل ، حيث تم استعمال التراب العادي في عدة أجزاء ، و عدم ردمها سيكون له عواقب سلبية مع حلول فصل الشتاء ، كما عمدتا إلى قطع الطرق الثانوية داخل الأزقة بصورة عشوائية دون تهيئتها من خلال ردم المقاطع المحفورة بشكل مقبول .

من جهتها طالبت جمعية الامل بتلعصة جميع السلطات الوصية بالتدخل للإسراع من وتيرة الأشغال ، و استكمال عملية ربط السكنات التي لم توصل بشبكة الغـــاز الطبيعي ( سكنات الجهة الجنوبية بحي الباعليهم ( المدخل الشرقي )، و بعض السكنات شمال حي عياشي محمد ( خلف محطة الغسل و التشحيم ) و سكنات اخرى ببني حارث ) ، مع ضرورة متابعة توصيلها ميدانيا و تقنيا .

يونس . ب

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *