هام

ملامح القوة الضاربة.. قرارات سيادية!

16 يونيو 2022
A+
A-

لا شك عندما نطق رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في إحدى خطاباته بعبارة الجزائر ستكون قوة ضاربة .

الكل لم يعط لمفهوم العبارة تفسيرها الصحيح و منهم من نكت و قال كلاما لأهل ثقافة المواطنة و الدبلوماسية من جهة.

و لأن الثقة لم تدخل قلوب و عقول المثير! نعتقد جازمين القرارات التي تم اتخاذها من فصل و محاسبة مسؤولين كبار على خلفية وفاة شابين بمطار هواري بومين .

و عودة باخرة جزائرية شبه فارغة و تسليط عقوبة صارمة على المتسببين .

و أخيرا على اساتذة،برلماني و دركي سامي في ما يخص محاولة تمرير ورقة إجابة ضف إلى الجانب الدبلوماسي بمناسبة مخالفة الإسبان للمعاهدات الثانئية .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.