هام

حريق غابة الرياشة بتنس تم بفعل فاعل

25 يوليو 2021
A+
A-

قالت مديرية الحماية المدنية لولاية الشلف في بيان لها ، أن الحريق الذي إندلع بغابة الرياشة ، كان بفعل فاعل وذلك بعد المعاينة الميدانية .

تمكنت فرق الإطفاء في حدود الساعة الرابعة زوالا من نهار اليوم من إخماد حريق غابة الرياشة ببلدية تنس الذي اندلع ظهر اليوم بالقرب من خزان الماء لمؤسسة تحلية مياه البحر بماينيس تنس، و نظرا لهبوب رياح قوية نوعا ما و خوفا من انتشار الحريق نحو الطريق الوطني رقم 19 بجبل قيصر استدعى الأمر تدعيم وحدة تنس بإمكانيات الوحدات المجاورة على غرار الوحدة البحرية بوادي القصب – تنس و الرتل المتنقل لمكافحة حرائق الغابات بالإضافة إلى إمكانيات: إقليم الغابات بتنس، مصالح الجزائرية للمياه و مصالح سونلغاز.

حيث تم تسخير 10 شاحنات إطفاء لمجابهة الحريق من بينها 07 شاحنات تابعة لمصالحنا و 03 شاحنات تابعة لمصالح الغابات و جرافتين Rétrochargeurs تابعة لمصالح الجزائرية للمياه و تشكيل بشري مكون من 40 عنصرا من مختلف الرتب (27 عون حماية مدنية و 13 أعوان مصالح الغابات). للإشارة فإنه تم قطع التيار الكهربائي عبر الخيوط الكهربائية للتوتر المتوسط المارة عبر المساحة الغابية محل اندلاع و انتشار الحريق، و هذا كإجراء وقائي تحسبا لاحتمال سقوطها وزيادة خطر الانتشار و إصابة المتدخلين، كل هذه الجهود المبذولة من طرف كل المتدخلين (الحماية المدنية، مصالح الغابات، مصالح سونلغاز، مصالح الجزائرية للمياه، مصالح الدرك الوطني و السيد رئيس دائرة تنس) ساهمت في إخماد الحريق في ظرف قياسي (حوالي 2,5 ساعة) و التقليل من الخسائر و الحد من انتشار الحريق، لكن للأسف التهمت ألسنة اللهب حوالي 64 آرا من أشجار الصنوبر الحلبي و 16 آرا من الأحراش أي بمجموع 80 آرا من الغطاء الغابي.

لكن حسب ما لوحظ ميدانيا قدر أن الحريق اندلع بفعل فاعل، لذا نوجه نداءنا إلى كل المواطنين على ضرورة المساهمة في حماية هذه الأملاك الوطنية التي تعد ملكا للشعب حسب ما أقره القانون الجزائري من خلال التبليغ الفوري عن أي حريق و التبليغ أيضا من طرف كل شاهد عيان لهؤلاء المجرمين لينالوا جزاءهم الأوفى الذي حدده السيد رئيس الجمهورية نهار اليوم بتسليط عقوبة قد تصل إلى 30 سنة سجنا و يستثنون من إجراءات العفو، و قد اقتنعنا حسب ما تشهده غاباتنا عبر مختلف الولايات من تخريب أن الردع أحسن وسيلة للتحسيس و التوعية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *