عنوان

مشاريع هامة تخسرها ولاية الشلف فيما إستفادت منها ولايات مجاورة

17 يناير 2021
A+
A-

يشهد مخطط سير حركة النقل في ولاية الشلف   من حين لآخر عدة تعديلات لمواجهة المستجدات ، فضلا عن تزايد الكثافة السكانية وتحول  الشلف لولاية مليونية .

رغم ذلك لم تُرسم وزارة النقل مشروع ترامواي الشلف الذي قيل عنه الكثير ، إلا أن التجسيد يبقى غائبا رغم الحاجة اليه لتذليل حركة السير بعاصمة الولاية ، وتمكين المواطن الشلفي من التنقل في ظروف مريحة ، غير أنه وبحسب ما علمته صوت الشلف من مصادر مطلعة فإن الوزارة أرجعت قرارها للوضعية المالية للبلاد في الوقت الراهن وأن هذا المشروع لن يُنجز إلا في حالة توفر الغلاف المالي الخاص به.
من جهة أخرى ربط وزير الأشغال العمومية إستكمال الشطر الثاني من مشروع الطريق السريع تنس- الشلف في حالة توفر المورد المالي ، فضلا عن التأخرات في إنجاز الشطر الأول منذ سنة 2015.
وفي مطلب آخر ، و رغم إلحاح شريعة واسعة من الطلبة بولاية الشلف من تمكين جامعة حسيبة بن بوعلي من كلية طب إلا أن هذا المبتغى الذي رفع لسنوات لم يلق أي استجابة ولا حتى طلبات جدية من المسؤولين في غياب مستشفى جامعي بالولاية فيما تجسد هذا المطلب بولايات مجاورة لا تتقارب كثافتها السكانية مع ولاية الشلف المليونية .
وكانت ولاية الشلف قبل ذلك خسرت أهم مشروع يتعلق بإنجاز ميناء الوسط بسواحل الولاية قبل أن يُحول لولاية تيبازة المجاورة ما أثار حفيظة مواطنين لعدم تمكن المسؤولين المنتخبين من جلب المشاريع أو حتى المحافظة عليها سيما وأن مؤشرات التنمية لا تزال محل تحفظات ، وحتى الأوعية العقارية الموجهة للإستثمار هي الأخرى مستها الكثير من الإختلالات .
في خضم ذلك ، أعاب ممثلون عن المجتمع المدني في ولاية الشلف سوء تدبير المنتخبين وعدم تمكنهم من جلب أي إضافة لولاية الشلف على خلاف ما رافع له هؤلاء خلال جولاتهم الإنتخابية السابقة ، ببقاء ولاية الشلف غارقة في مشاريع تنموية بسيطة لم تُنجز منذ أزيد من 10 سنوات ، فيما إستفادت ولايات مجاورة من مشاريع حيوية .
ق-م
صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *