هام

هكذا ورط السعيد شقيقه الرئيس عبد العزيز

25 يناير 2021
A+
A-

 أثارت الخبر في عددها اليوم ملف توريط السعيد بوتفليقة لشقيقه الرئيس في قضية رفع إجراء القبض الدولي الصادر في حق شكيب خليل .

وأورد التقرير الإعلامي أن   التحقيقات توصلت  إلى أن السعيد بوتفليقة والطيب لوح وشكيب خليل كانوا على اتصال مع بعض، وأعدوا لطريقة دخول أفراد عائلة شكيب إلى الجزائر للحيلولة دون أن تنفّذ عليهم الأوامر بالقبض الدولية، وهو ما تم فعلا، حيث دخلت عائلة شكيب خليل دون أن تنفّذ ضدها أوامر بالقبض الدولية بعد تنسيق محكم بين السعيد وشكيب خليل ووزير العدل الطيب لوح. 

 وفي الملخص، تدخّل السعيد بوتفليقة لدى الطيب لوح لفائدة خليل وأفراد عائلته، وتحرّك وزير العدل بناء على ذلك، ليسدي تعليمات إلى المفتش العام بوزارته لإلغاء الأوامر بالقبض الدولية الصادرة ضد عائلة شكيب خليل، ليقوم بدوره المفتش العام بنقل أوامر لوح إلى قاضي التحقيق ووكيل الجمهورية اللذان قاما بالتنسيق بينهما لإصدار إخطارات بالكف عن البحث وهو ما تم فعلا، حيث دخل المتهمون الثلاثة دون تنفيذ تلك الأوامر عليهم. 
 واكتشفت عدة رسائل نصية ومكالمات بين الثلاثة، تبيّن التخطيط المحكم لعملية إدخال زوجة خليل ونجليه، منها أن شكيب خليل قام في 8 أفريل 2018 بإرسال رسالة نصية إلى سعيد بوتفليقة، أعقبتها مكالمة من الطيب لوح لخليل وتكرر نفس الأمر مرة أخرى، في الفترة التي سبقت دخول نجاة عرفات إلى الجزائر. 
 والمثير في القضية أن السعيد بوتفليقة عند استجوابه، ذكر أن إلغاء الأوامر بالقبض الدولية الصادرة ضد أفرد عائلة شكيب خليل، كان أمرا واردا من رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة. وذكر أن الرئيس طلب منه بحكم أنه مستشاره، أن يخبره عن تطور أحداث هذه الواقعة لا أكثر، لذلك اتصالاته مع الطيب لوح لم تكن عبر توجيه تعليمات، فقد كان، حسبه، يسعى فقط للحصول على تطورات الملف ليبلغها لرئيس الجمهورية لا أكثر. 
 ويستشف من تصريحات المتهمين وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق والمفتش العام للوزارة وحتى وزير العدل، أن الإخطارات بالكف عن البحث الصادرة عن قاضي التحقيق في حق أفراد عائلة شكيب خليل غير قانونية، وصدرت بناء على تعليمات وزير العدل الذي كان يزعم أن الأوامر بالقبض الدولية مخالفة للقانون، في حين أن تلك الأوامر اعتبرتها النيابة قانونية كونها تمت بناء على قراءة لنص المادة 119 من قانون الإجراءات الجزائية حسب الصياغة التي حررت بها.
ق-و
صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *