عنوان

مصطفى روباين : “أذرع العصابة تحصوا على إمتيازات و مشاريع لم تر النور في الشلف “

15 أكتوبر 2020
A+
A-

 

يكشف رئيس المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف السيد مصطفى روباين في حوار خص به صوت الشلف ، عن جملة من المسببات التي عطلت حركية التنمية الإقتصادية في ولاية الشلف التي ينحدر منها ، كما لم يخف في إجابته توغل بعض رجال أعمال “العصابة” في الحياة الإقتصادية المحلية بحصول هؤلاء على إمتيازات دون أن ترى النور.

 في رأيكم ماهي أسباب تخلف التنمية الإقتصادية الشلف ؟

أول الأسباب هي سوء تسيير بعض المسؤولين المحليين من رؤساء مجالس بلدية لأنها أهم حلقة في خلق مؤسسات مصغرة ومنها يكون تحقيق الاكتفاء الذاتي للولاية مع العلم ان ولاية الشلف تتمتع بعناصر مهمة لتحقيق اقتصاد من شأنه يساعد في إنعاش الاقتصاد الوطني 

خاصة ميناء تنس الذي يعتبر مكسب للولاية ولكن للاسف لايزال غير مربوط بطريق سريع لتسهيل مرور الشاحنات وربطه بميناء جاف كما هناك عدد من المصانع مغلوقة  منذ سنين كما تتمتع الولاية من شريط ساحلي مهجور خاصة المناطق الغابية التي لم نستثمر فيها رغم تواجد مؤهلات طبيعية هامة ، ومنشآت حيوية  .

هل المسؤولين فشلوا في تحقيق وثبة رغم البحبوحة المالية التي شهدتها الجزائر في السنوات الماضية ؟

.نعم سوء تسيير بعض المسؤولين سبب في ما تعانيه الولاية ولا ننسى بعض رجال الأعمال المحسوبين على العصابة الذين استفادو من امتيازات ولم ترى النور لحد الساعة.

ما هي الآليات التي ترونها مناسبة للرفع من منسوب التنمية الاقتصادية وفتح افاق الشغل للشباب؟

ولاية الشلف ولاية فلاحية سياحية وصناعية تمتاز بكل الامكانيات المادية والمعنوية ولها عنصر بشري كفئ لابد من الاستثمار في الشباب في المجال الفلاحي وإعادة تشغيل المصانع الفاشلة مثل منطقة الخدمات ببلدية سيدي عكاشة وربط ميناء تنس بطريق سريع وإنشاء ميناء جاف من شأنه تسهيل وصنع حركة اقتصادية بالمنطقة وإعادة بعث روح جديدة في المزارع الفلاحية التي استولت عليها بعض رجال الأعمال  وتطوير المواقع السياحية في بلديات الساحل.

د/محمد

صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *