هام

بعد موجة الغضب ..الأفلان يتراجع و يتهم مقري ونكاز بـ “التخلاط “

24 فبراير 2019
A+
A-

أوضحت قيادة الأفلان في منشور لها على فيسبوك أن كلمة الأمين العام ، امس ، في وهران كان يقصد بها بعض الساسة اي لبعض السياسيين كعبد الرزاق مقري و الى اشباه السياسين كرشيد نكاز و من اراد تبديل كلامه هم من دعو الى الخروج يوم 22 فيفري.

وأضاف المنشور ، نحن ابناء الوطن الواحد . فلنجعل يوم 18 افريل 2019 عرسا ديمقراطيا و نعطي درسا لشعوب العالم لأن الاختلاف من طبيعة البشر فكلٌ له رأي و عقل وتفكير و في النهاية الاختلاف رحمة .
ردا على الرسائل الكثيرة جدا من أنصار المترشحين للرئاسيات و التي وجهت أنظارها الى هاته الصفحة ، أقول لكم نحن في بلد ديمقراطي و هناك استحقاق رئاسي مهم يحدد مصير الجزائر فأنصتو الى برامج المترشحين و ضعو اصواتكم في صناديق الاقتراع يوم 18 أفريل 2019 و اتركو لعبة الشارع فانها وسيلة للاعداء لاحداث انزلاق.
جدير بالذكر ، أن رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري رفض أمس الرد على تصريحات بوشارب ودل الأخير في تصريح مقتضب للصحافة لتعلم آفاق التخطيط وهو ما يقصده بالبرنامج الذي أطلق عليه “الحلم الجزائري، فيما كان رشيد نكاز قد نظم تجمع أمس أمام مدخل بلدية الجزائر الوسطى لجمع إستمارات الترشح مع محبيه .
ق-و

صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *