هام

بعد 39 عاما من فضيحة المونديال ..دولي ألماني يعتذر من الجزائر

28 ديسمبر 2021
A+
A-

قال ،الدولي الألماني السابق كارل هاينز رومينيغيه، في حوار لـ”canard de deutchlend :”بعد 39 عامًا ، لقد جردنا من العدالة في المباراة النهائية .ضد الإيطاليين و اليوم ، أطلب من الجزائريين الصفح عن ذلك، بعد إقصائهم ظلما”.

لماذا إعتذر كارل وماذا جرى للجزائر في مونديال إسبانيا

حقق المنتخب الجزائري حينها فوزا تاريخيا على نظيره الألماني بهدفين مقابل هدف وحيد، في المباراة التي سميت بـ”معجزة خيخون”، لأنها لعبت في مدينة خيخون الإسبانية.

خسرت الجزائر مباراتها الثانية أمام النمسا بهدفين نظيفين، قبل أن تلعب مباراتها الأخيرة أمام تشيلي وتهزمها بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

لعبت ألمانيا مع النمسا، بعد نهاية مباراة الجزائر وتشيلي بيوم، وكان يعرف المنتخب النمساوي أن هزيمته أمام ألمانيا بفارق هدف وحيد ستؤهل الفريقين معا وتخرج الجزائر، في حين أن أي فارق أكبر من الأهداف سيؤهل المنتخب الجزائري إلى جانب ألمانيا وتودع النمسا البطولة.

سجل المنتخب الألماني هدف المباراة الوحيد عند الدقيقة العاشرة عبر هورست هروبيتش، قبل أن يتبادل الفريقان الكرة بشكل سلبي حتى نهاية المباراة، وسط هتافات من قبل الجماهير الإسبانية التي كانت تغني للمنتخبين “إلى الخارج.. إلى الخارج”، في حين قام مشجع ألماني غضب من أداء منتخب بلاده، بحرق علم ألمانيا الغربية حينها.

أثارت هذه المواجهة ضجة كبيرة في الأوساط الكروية والإعلامية، وقدمت الجزائر اعتراضا للاتحاد الدولي لكرة القدم، لكن الأخير رفض الاعتراض وأقر نتيجة المباراة، لكنه أصدر قرارا بأن تلعب المباراتين الأخيرتين في كل مجموعة بكأس العالم بنفس التوقيت منعا للتلاعب بالنتائج، وهو الأمر الذي لا زال يطبق حتى الآن.

المباراة النهائية

تواجهت إيطاليا وألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وحسم المنتخب الإيطالي المباراة لصالحه بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، بفضل نجمه باولو روسي، الذي كان مسجونا قبل المونديال بعام بسبب فضيحة مراهنات، لكنه سجل ستة أهداف في تلك النسخة من كأس العالم وقاد منتخب بلاده لتحقيق اللقب الثالث في تاريخه. 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.