هام

إيداع 17 شخصا الحبس المؤقت لتورطهم في إستغلال الأطفال في التسول

14 أكتوبر 2021
A+
A-

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية كمال بلجود عن إسداء تعليمات للولاة حول ظاهرة تسول النساء والأطفال الأجانب التي أخذت أبعادا مقلقة من خلال وجود شبكات إجرامية منظمة من جنسيات أجنبية مختصة في استعمال الأطفال والنساء في التسول، حيث تم إصدار تعليمات لمحاربة نشاط هذه العصابات.

وبلغة الأرقام كشف بلجود عن تسجيل 77 قضية في هذا الخصوص على المستوى الوطني في 2020-2021، وتم بناء عليها إيداع 17 شخصا الحبس المؤقت، ووضع 54 شخصا تحت الرقابة القضائية، موضحا أن معظم مرتكبي الأفعال هي الأم، إذ تمثل أكثر من 50 بالمائة من المتورطين.

وأضاف الوزير بخصوص المهاجرين غير الشرعيين الذين تم استغلالهم من طرف شبكات الاتجار بالبشر بالتأكيد أنه تم تقديم الرعاية لهم إلى غاية ترحيلهم لبلدانهم الأصلية.

خلال الجلسة العامة بمجلس الأمة للرد على الأسئلة الشفوية، أكد الوزيرأن السلطات التزمت بمجابهة ظاهرة التسول وأولتها أهمية بالغة للحفاظ على النظام والسكينة والصحة العامة، خاصة أنها تمس الفئات الهشة، الأطفال، النساء وذوي الاحتياجات الخاصة.

كما شدد بلجود تجريم الظاهرة وفقا لقانون العقوبات، وإرفاقها بتعليمات خاصة للتحسيس من هذه الأفعال، وتكثيف دورات الشرطة، وتشديد الرقابة على المشتبه في قيامهم بالأفعال، خاصة من يطوفون بالرضع والقصر للتسول بهم، مع تحسيس فئة الأولياء للتخلي عن استغلال أطفالهم في التسول.

من جهة ثانية قال وزير الداخلية إن الرعايا الأجانب المقيمين بطريقة غير شرعية هم الأكثر ممارسة لهذه الأفعال، وهو ما تطلب من السلطات مباشرة مخطط استعجالي تبعه عملية ترحيل للرعايا لبلدانهم الأصلية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *