عطال يشكل حالة قلق للناخب جمال بلماضي

عطال يشكل حالة قلق للناخب جمال بلماضي

يترقب الشارع الكروي الجزائري مستجدات ايجابية على مستوى المنتخب الوطني المقبل على نهائيات كأس أمم إفريقيا التي تحتضنها كوت ديفوار2024 بداية من منتصف الشهر المقبل.

حيث أصبحت هذه المتاعب مزيجا بين الترقب والتفاؤل الحذر، خاصة في ظل المستجدات المتباينة التي يعرفها لاعبو “الخضر” سواء من الناحية الفنية والنفسية أم من الجانب الشخصي.

وإذا كان الحارس ماندريا قد أكد أحقيته بتولي حراسة مرمى المنتخب الوطني، بعد الوجه الإيجابي الذي أبان عنه في المباريات الأخيرة لحساب تصفيات مونديال 2026، وكذلك مساره الإيجابي مع ناديه “كان” الناشط في الدرجة الثانية من البطولة الفرنسية.

ما يجعله أفضل خليفة للحارس السابق رايس مبولحي، فإن هناك أسماء تخلف الكثير من القلق لدى الناخب الوطني بالخصوص، وفي مقدمة ذلك المدافع يوسف عطال الذي يمر بوضعية استثنائية بسبب المتاعب لاحقته منذ الموقف المشرف الذي اتخذه ضد العدوان الصهيوني على سكان غزة.

وهو الأمر الذي جره إلى متاعب مع ناديه نيس وكذلك القضاء الفرنسي، ناهيك عن العقوبة الرياضية التي تعرض لها من الاتحاد الفرنسي وفريقه نيس بحرمانه من اللعب لمدة 7 مباريات كاملة.

وهي العقوبة التي أثرت فيه نفسيا وفنيا، ما جعل الطاقم الفني للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي يراعي وضعيته بوقفة معنوية حتى يحافظ على تركيزه تحسبا لـ”كان 2024″، وكذلك إمكانية تحويل وجهته الكروية بعيدا عن نادي نيس الفرنسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *