هام

عميد كلية العلوم الدقيقة لـ صوت الشلف : هدفنا الحصول على أول حاسوب كمومي

5 نوفمبر 2018
A+
A-

حاورت “صوت الشلف ” في هذا العدد العلمي رئيس لجنة التنظيم لأول ملتقى دولي على المستوى العربي والإفريقي يقام بجامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف “الدكتور عبد العالي بوجمعة ” والذي يشغل منصب عميد كلية العلوم الدقيقة والاعلام الآلي بجامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف ، أين تطرقنا معه الى عدة نقاط تخص محور الملتقى الدولى المنظم بالقطب الجامعي بأولاد فارس والذي يحمل عنوان “الغازات الكمومية فائقة البرودة” ويمتد من 03 نوفمبر الى غاية 07 منه .

هل من قراءة مختصرة للطاقة فالنية لهذا الملتقى الدولي ؟

بداية شكرا لكم على هذه التغطية الإعلامية ،وهو كذلك الملتقى يحمل عنوان عنوان “الغازات الكمومية فائقة البرودة” تشارك فيه أربع دول أروبية يعتبر أول ملتقى دولى من هذا النوع على المستوى العربي والإفريقي وذلك بمشاركة عدة خبراء دوليين متخصصين في هدا المجال من العديد الجامعات منها الأجنبية كفرنسا ، ألمانيا، ايطاليا ، هولندا والنمسا و بمشاركة أيضا مختصين كذلك من مختلف جامعات الوطن.

هل يمكن إفادتنا بما يحويه برنامج هذا الملتقى والذي يمتد من 03 الى 07 نوفمبر ؟

وهو كذلك ، حسب البرنامج المعد لهذا التلتقى من طرف الهيئة المختصة ، تم توزيع المداخلات على عدة محاور منها: نظرية غازات بوز المنحلة الكمومية ، والغازات الكمومية ثنائية القطب، وحالة القطيرات الكمومية ، ومحاكاة مونت كارلو مع الغازات فائقة البرودة ، و كذا البوزونات المضطربة وتوطين أندرسون. كما سيتم تنظيم وتخصيص جلسة خاصة بالمشاركين لعرض أحدث نتائجهم ، كما سيتم نشرالبحوث المقبولة في مجلات لها صيت عالمي..

دكتور ، هل يمكن تلخيص أو قراءة مختصرة لأهداف تظيم هذا الملتقى الدولي ؟

طبعا الملتقى يحمل عديد الأهداف منها بالخصوص ، الجمع بين طلبة الماستر، و الدكتوراه ، وما بعد الدكتوراه وكبار الباحثين و مناسبة في مجال الغازات الكمومية فائقة البرودة للتفاعل وتطوير أفكار جديدة في أجواء علمية مناقشة مختلف النتائج التي توصلوا اليها بهدف خلق تعاون بين هاته الفئات لتحقيق تطوير أكثر في التي تعتبر حالة جديدة للمادة تتشكل عند درجات حرارة هي الأبرد الكمومية في الجزائرمجال الغازات في الكون .و حسب نفس المتحدث ،لا تزال هذه الحالة من المادة جديدة على العلماء لمعرفة الإمكانيات الكامنة فيها و تطبيقاتها. و مع ذلك فان التشابه بين هذه المادة و الليزر سيمكننا من صنع أجهزة حساسة للغاية و رقاقات الحاسوب و الساعات شديدة الدقة و تطوير أنظمة الملاحة.

كما يأمل العلماء من خلال هذه الحالة الجديدة للمادة الحصول علي أول حاسوب كمومي. وفي مجال الطبيعة يعتقد أن هذه المادة لعبت دورا أساسيا في تطوير الكون الأول عند تشكيل الجسيمات و القوى الأساسية.

حاوره :الطيب مكراز


صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.