هام

مجاهد يبكي بحرقة : حُرمت حتى من المعوزين

1 نوفمبر 2018
A+
A-

بينما يحتفل الجزائريون بذكرى أول نوفمبر ، يعيش على بعد 3كلم  ،عن مركز بلدية بوزغاية  بقرية اولاد الحاج الجيلالي ، “المجاهد خديم جيلالي” ، حياة موبوئة بالمخاطر والمتاعب بعد أن تجرد منه الجميع ليعيش الفقر لحرمانه من منحة تحفظ كرامته رغم ماضيه الثوري.

بحسرة كبيرة ورغم السنون التي قضاها عمي “جيلالي” عن عمر يناهز 94 سنة ، بقي وفيا لوطنه ومبادىئه يحمل الكثير من الصفحات التاريخية في ذاكرته .

بدموع وتألم كبيرين لا تفارقن مجاهد الأمس بعد أن تنكر له الجميع رغم ما يحوزه من وثائق وأدلة وحتى إعترافات .

صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.