هام

الحرفية “حمرون فاطمة الزهرة لـ “صوت الشلف ” هدفي هو الحفاظ على الموروث الثقافي وتوفير لقمة الخبز لعائلتي

9 أكتوبر 2018
A+
A-

حاورت ،صوت الشلف الحرفية السيدة “حمرون فاطمة الزهرة ” ، أين تطرقنا معها الى عدة جوانب منها ،مجمل نشاطات الحرفية واهدافها ومشاركتها في مختلف المعارض على الصعدين المحلي والوطني وأيضا عن أهدافها ومشروعها الطموح .

هل يمكن ،إعطائنا بطاقتك الفنية كحرفية ؟

طبعا وبكل فرح وسرور، إسمي الكامل حمرون فاطمة الزهراء ،حرفية ناشطة منذ نعومة أظافري وأنا طفلة صغيرة لم أتجاوز 10 سنوات من العمر ،الأمر الذي جعلني لم أجد صعوبة في التأقلم مع هاته الحرفة وقد كانت بدايتي الحرفية التقليدية متنوعة من الخياطة والتفصيل والطرز الى النسيج ،ثم تخصصت مؤخرا في النشاط الدومي أي السلالة وتزينها وذلك بسبب ما تعبر هذه الحرفة عن الأصالة والتراث ،وأيضا أضحت هذه الحرفة مطلوبة بكثير ة في مختلف المعارض .

ماهي قراءتك أهم نشاطاتك الحرفية ؟

طبعا ،تتمثل نشاطاتي كحرفية ، كما ذكرت في بدايتي عهدي مع النسيج ،حيث منت أساعد أفراد عائلتي في نسيج الزرابي و الأغطية ،كما كنت أستعمل الصوف في نسج بعض أنواع الملابس ،أما حين تحولت الى حرفية و حصولي على بطاقة حرفية لدى غرفة الصناعات التقليدية والحرف بولاية الشلف ، تخصصت في الخياطة و الملابس الجاهزة ،وخلال السنوات الأخيرة حولت مشروعي من الصوف والملابس الى السلالة والدوم ،وهذا طبعا لما لها هذه الحرفة من أهمية ،خاصة وانها في طريقها الى الزوال ،الأمر الذي جعلني أمارسها لعدة أسباب ،السبب الأول المحافظة عليها من الإنقراض ،السبب الثاني جعل هذه الحرفة حرفة متزاوجة بين التقليدي والعصري ،وذلك بإستعمال الجانب التزيني لها ،السبب الثالث من خلال عصرنة هذا النوع من النشاط جعله نشاط إقتصادي ووقائي ،حيث إذا كنا ننسج وننتج قفة أو سلة وإستعمالها في حياتنا اليومية ،معناها القضاء على الأكياس البلاستكية المضرة .اما بخصوص المنتوجات فهي كثير ة ومتنوعة من السلة الى القفة ،المظلة ، و منتوجات أخرى متنوعة

قد ذكرت بأن لكم العديد من المشاركات ؟

نعم شاركت في العديد من المعارض داخل الولاية وخارجها، بعدة منتوجات محلية مختلفة تمثل الصناعة التقليدية على غرار الطرز ، الأفرشة المختلفة و المتنوعة منها المخاطة والمنسوجة بالإضافة الى مختلف أنواع الملابس التقليدية.، والمنتوجات المتعلقة بالسلالة و الدوم .

حيث ،أشارك تقريبا في جميع المناسبات منها ، إحياء مناسبة عيد الاستقلال وغرة نوفمبر ، بالإضافة الى المناسبات الدينية .

كلمة الختام

لكم جزيل الشكر على فتحكم لنا هذه النافذة الإعلامية وطنيا ، لأننا نحن كل أعمالنا ونشاطنا ليس له أي طابع سياسي وكل ما في الأمر خدمة البلاد وتشريفها ، وما أركز عليه بأننا نسعى الى خلق موروث ثقافي ممزوج بين التقليدي والعصري.

و ختاما ومن خلال صفحتكم أوجه شكري الى مدير غرفة الصناعة التقليدية لولاية الشلف السيد محمد لخضاري ومن خلالها أيضا أوجه تحياتي الى كل الحرفيين سواء على مستوى ولاية الشلف او على مستوى القطر.

حاورها : الطيب مكراز


صوت الشلف• جريدة إلكترونية محلية

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.